معلمات القرى يناشدون الملك سلمان حفظه الله

22 أبريل، 2017

( رفقاً بنا نحن معلمات القرى)

السـلام عليـكم ورحمــة الله وبركاتـه
نداء استغاثة عاجلة من معلمات القرى
بخصوص الدوام في رمضان !

هذا النداء موجه إلى سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله .
وإلى كل مسؤول بيده إصدار قرار بخصوص هذا الموضوع .

في البداية لمن لايعلم عن معاناة معلمات القرى
سأتحدث باختصار عن أوضاعهن في الأيام العادية ….
أولاً : معلمة القرية تداوم مالا يقل عن ١٢ ساعة يومياً !
فهي تصحو من الساعة الـ٣ قبل الفجر
وتعود من دوامها منهكة القوى في
الساعة الـ٣ عصراً !!
سيدي المسؤول إلى الساعة الـ٣ عصراً!!!
هذه المحظوظة منهن !

فبعضهن تقضي أكثر من ذلك الوقت بكثير
وعليكم أن تسألوا عن أوضاعهن للتأكد من صحة حديثي!!

ثانياً: معلمات القرى لسن (نساءخارقات) حتى يُعاملن هذه المعاملة المشددة
فمنهن من هي مريضة بالسكر ومنهن المريضة بالضغط والربو وأمراض أخرى
لا يعلمها إلا الله ،
عدا عن الحوامل منهن !!

كل ماسبق قد تتحمله المعلمة في الأيام العادية
مكرهةً لا بطلة ! وخائرة القوى لامتماسكة !

لكن وهنا مكمن الوجع
أن يُطْلب منها ذلك في رمضان ؟!!!
فهذا والله مالا يصدقه عاقل !

هل يعقل أن تسافر المعلمة يومياً لمدة ثلاث أسابيع في رمضان؟!!!
اسألكم بالله هل تعتقدون أن النساء قادرات على ذلك ؟!
كلكم تعلمون أن المعلمات لايمكنهن السكن في بعض القرى لعدة أسباب
أهمها عدم وجود محرم يقوم بشؤونها
وأيضاً أن بعض منهن حين تعود لمنزلها تقوم بالعناية بأطفالها أو والديها كبار السن
الذين لايمكن الانتقال بهم للقرى
لعدم وجود مساكن ومستشفيات وصيدليات
خاصةً في القرى النائية.
……
سيدي في بريطانيا(الدولة الغير مسلمة )
ذات الجو البارد قررت الجامعات تأجيل اختبارات الطلاب المسلمين إلى مابعد رمضان مراعاةً لهم !

وهنا يُراد من المرأة الضعيفة في هذا الجو الحار أن تسافر يومياً وتنجز أعمالها على أتم وجه!!!

مالمطلوب بالضبط من المعلمات ؟
هل المطلوب أن يفطرن خلال الثلاث أسابيع من شهر رمضان كونهن مسافرات ؟!!

المعلمات الآن أمام خياران كلاهما مُر في ظل هذا الوضع الحرج
الخيار الأول : أن لا تنجز فهي ستأتي صائمة وقد أنهكها طريق السّفر لتصل متعبة منهكة بالكاد تتحرك !
والخيار الثاني : أن يفطرن خلال ثلاث أسابيع من شهر رمضان الكريم وهذا مستحيل !
…….
إن أدرنا الموضوع على كل الوجوه لن يُدار
فالعقل والعاطفة تسْتصْعب هذا الوضع كليةً

فإن تحدثنا بالعقل :هل يعقل أن تسافر إمرأة (قارورة) كما وصفها النبي عليه الصلاة والسلام
هل يعقل أن تسافر من الساعة الـ٣ لتقضي ١٢ ساعة في طرقنا الطويلة والملتوية والجبلية وجونا شديد الحرارة
ثم حين تعود أتعتقدون أنها ستمارس حياتها بشكل طبيعي؟!

هل يوجد امرأة تستطيع ذلك وهي صائمة
ولمدة ٣أسابيع ؟!!!!!

وإن تحدثنا بالعاطفة فإني أذكركم بوصية نبينا نبي الرحمة صلى الله عليه وسلم حين قال ( رفقاً بالقوارير)
أي رفقاً بالنساء فهن لسن كالرجال بالتحمل
والجلد !
(إسألوا قريباتكم إن أردتم التأكد )!!!

سيدي المسؤول نريد قراراً حازما باستثناء القرى التي تبعد فوق ال٨٠ كيلو عن المدن
(أي المسافة المعتبرة شرعاً بأنها سفر ويجري عليها أحكام السّفر )
نريد استثناء بتقديم الإختبارات قبل رمضان

تجنباً لتبعات هذا القرار من تعطل العملية التعليمية بسبب إنهيار المعلمات
و عدم قدرتهن على تحمل السّفر والصوم معاً

هذه الرسالة أوجهها من ذمتي إلى ذمة المسؤولين
( وفي القلب حديث ذو شجون عن معاناتنا
لكننا نأمل أن يسخّر الله لنا من يرحمنا )

بقلـم :
( معلمة قرية فرّج الله عنها وعن أخواتها المعلمات)


عدد المشاهدات : 9٬649

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


تابعنا على تويتر

أهم الأخبار

عاجل بموافقة الملك .. فصل المستشفيات 🏨والمراكز الصحية عن الوزارة وتحويلها إلى شركات حكومية* |

وافق خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود ـ حفظه الله ـ على تبني…